جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الخميس 19 أكتوبر 2017
العدد 13989

إختر القسم »

العدساني «يقصف» حُماة مخالفات «الصحة»: «أُم التجاوزات» ما يحصل في مكتب ألمانيا

هدّد بمحاسبة وزير الداخلية إن لم يُحِل التقرير الخاص بنثريات الضيافة إلى النيابة


مجلس الأمة -   /  3,885 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط
- ملياران و158 مليون دولار عُهد للمكاتب الصحية منها 835 مليوناً لمكتب ألمانيا

- كل المكاتب تجاوزت... ومكتب ألمانيا الأسوأ بشهادة ديوان المحاسبة

- صرف مكتب فرانكفورت 466 ألف يورو بشيك لمستشفى ... بغير وجه حق

تحت عنوان «سقوط الأقنعة» بدأ النائب رياض العدساني «قصفه» للمتسترين على مخالفات وزارة الصحة، وكشف «المستور» عن تجاوزات المكاتب الصحية في الخارج دون استثناء، وخص بالذكر مكتب ألمانيا، متحدثاً عن أرقام ناهزت 835 مليون دولار من المليارين و158 مليوناً مسجلة على بند العُهد، ومعتبراً أن «أم العبث والتجاوزات» ما يحصل في مكتب ألمانيا، كما أعلن العدساني، في مؤتمر صحافي أمس، أن نواباً مرّروا خلال عامي 2014 و2015 وحدهما ما يقارب من 4238 معاملة علاج بالخارج، كما مرّرت شخصيات أخرى 2218 معاملة.

وحذر العدساني النائب الدكتور جمعان الحربش، بالقول: «انتظر ما سيحصل لك. أنا سوف أستجوب رئيس الحكومة ولنر حينها موقفك من الاستجواب و(شلون راح ترقّع)»، معلنا: «الأقنعة سقطت عن البعض ممن يصفون أنفسهم بالمعارضة ويدّعون الإصلاح، عندما اختاروا أن يكونوا دروعاً بشرية للدفاع عن رئيس الوزراء»، مشدداً على أن «المتآمر هو من يتستر على الفساد، وملف التجاوزات في العلاج بالخارج والمكاتب الصحية يجب أن يُفتح».

وأشار العدساني إلى تصريحه السابق عن حساب العُهد البالغة 3.8 مليار دينار، تم صرفها دون الرجوع إلى وزارة المالية، لافتاً إلى أن العهد الخاصة بوزارة الصحة بلغت 654 مليون دينار وأصبحت مليارا و80 مليوناً، و547 مليوناً لوزارة الخارجية، وأكثر من 100 مليون لكل من وزارتي الدفاع والتعليم العالي، لافتاً إلى أن التقرير ينص على وجود خلل في الدفعات المحولة للخارج بلغ حد شبهات مالية واختلاس وتزوير.

وأوضح أن هناك عهداً مالية للمكاتب الصحية الخارجية بلغت 654 مليون دينار، أي ما يعادل مليارين و158 مليون دولار، منها 253 مليوناً (835 مليون دولار) لمكتب ألمانيا وبما يزيد على نسبة 30 في المئة من مجموع ما حصلت عليه كافة المكاتب، مؤكداً أن وزارة الصحة «تتجاوز على الميزانية وتنقل من باب إلى باب، ويفترض أن تحصل على موافقة مجلس الأمة، فيما النقل من بند إلى بند يقتصر الحصول فيه على موافقة وزارة المالية».

وكشف العدساني أن ميزانية العلاج بالخارج وصلت إلى مليار دينار خلال 8 سنوات، عدا عن الـ 654 مليوناً المحولة إلى المكاتب الصحية، «وهناك شبهات مالية واختلاس وتزوير، والمكتب الصحي في واشنطن لم يقم بدوره في التزويد بالفواتير، ولم توفر المكاتب شيئاً على الدولة، بل كانت هناك تجاوزات على المال العام، والمتآمر هو من يقف لحماية هذا الفساد وليس من يستجوِب».

وأعلن العدساني أن هناك «محاسبين وافدين في المكتب الصحي في لندن، تعاونوا مع أطباء على تزوير كتب علاج مرضى كويتيين، وتمت سرقة 13 مليون (باوند) واكتشفت الشرطة البريطانية ذلك، وتم تشويه سمعة الكويت، وكل ما اقوله مستند على حقائق وبيانات من قبل ديوان المحاسبة والجهات الرقابية»، كاشفاً عن أن نواباً مرّروا خلال عامي 2014 و2015 ما يقارب من 4238 معاملة علاج بالخارج، كما مرّرت شخصيات أخرى 2218 معاملة.

وأوضح العدساني أن تقرير ديوان المحاسبة «اعتبر ان مكتب ألمانيا من أسوأ المكاتب الصحية، وقد سجلت ضده مخالفة تأخير التسويات لمدة 16 شهراً، وصرف المكتب الصحي في فرانكفورت مبلغ 466 ألف يورو بشيك لأحد المستشفيات كرسوم علاج مرضى بغير وجه حق، وهذه المخالفات سجلت ضد كل المكاتب من دون استثناء»، مشيراً أيضاً إلى أنه تم تسجيل مخالفة اختلاس من قبل أحد الموظفين في مكتب فرانكفورت بمبلغ قدره 228 ألف يورو عن طريق تزوير توقيع رئيس الملحقية الصحية، كما أن المكتب الصحي في واشنطن شهد صرف مليون و335 ألف دولار من خلال اصدار شيكات لمستشفى آخر غير الذي أجرى العلاج.

وأكد أن على نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح أن يحيل التقرير الخاص بنثريات الضيافة في وزارة الداخلية إلى النيابة العامة، «وإلا فسوف نحاسبه».

‏‫

‏‫


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً