جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الخميس 19 أكتوبر 2017
العدد 13989

إختر القسم »

البابطين: محاولات التشويه لن تزحزحنا عن طريق الإصلاح قيد أنملة

كشف عن إنجاز تقريري التحقيق في «أسواق المال» و«الإعلام»


مجلس الأمة -   /  551 مشاهدة   /   5
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط

فيما كشف مقرر لجنة حماية الأموال العامة النائب عبدالوهاب البابطين عن إنجاز اللجنة تقريرين في شأن التحقيق في موضوعي هيئة أسواق المال ووزارة الإعلام، والتصويت عليهما الأسبوع المقبل، شدد على أن محاولات بعض الجهات للتشويه والتأثير على الرأي العام لن تجعله يتراجع في سبيل الاصلاح قيد أنملة.

وقال البابطين، في تصريح صحافي أمس، إن اللجنة اجتمعت بخصوص التكليف المقدم لها بقضية استكمال التحقيق في موضوعات خاصة بهيئة اسواق المال، وتم استكمال التحقيق وسيكون التقرير جاهزا قبل بداية دور الانعقاد، وسيتم التصويت في بداية الاسبوع المقبل على تقريرين الأول خاصة بهيئة اسواق المال وتكليف اخر في شأن المخالفات المالية والإدارية في وزارة الإعلام والجهات التابعة لها وبالاخص مجلس الثقافة والفنون.

واضاف «في شأن تقرير هيئة اسواق المال، سوف امارس حقي بالتصويت على التقرير، ولكن في شأن التقرير الثاني الخاص بوزارة الإعلام سوف امتنع عن التصويت من أجل الحيادية لأني كان لي رأي مسبق في وقت الاستجواب. وقد تحدثت في بداية المجلس عن ضرورة كشف الحقائق المالية، كما تحدثت عن طبيعة التعامل مع الصندوق السيادي، وعلى اثر ذلك تقدمت بقانون الإفصاح ويعني أن تقوم الدولة بإعلام المواطنين بجميع الحركات المالية والاستثمارية التي تتم على الصناديق، سواء صندوق الاحتياطي العام أو صندوق الاجيال القادمة التي تتولى قيادتها هيئة الاستثمار».

وذكر أن «البعض يقول إن هذه معلومات سرية وتناقش في جلسات خاصة سرية تعرض على النواب ولكن هذه المعلومات عرض بشكل عام بدون تفصيل، مما وجب أن نصوت بالرفض على الميزانية والحساب الختامي»، موضحا أن «الدستور يؤكد أن للمال العام حرمة، وحمايته واجب على الكل وليس النواب فقط، فكيف يمكن للمواطن أن يحمي المال العام وليس لديه معلومات عن الصناديق السيادسية، وكيف للصندوق السيادي أن تكون ميزانيته 500 مليار في الوقت الذي نسمع فيه بأن صناديق ناشئة من فترة قصيرة وصلت ميزانيتها إلى تريليونات؟».

وطالب باطلاع المواطن الكويتي على جميع التفاصيل المتعلقة بثروته وامواله واموال الاجيال القادمة،«لذلك تقدمنا بقانون الافصاح عن جميع المعلومات المالية حتى يكون كل مواطن مسؤولا عن حماية المال العام لافتا إلى أن الجهة الوحيدة المسؤولة عن الاستثمارات هي الهيئة العامة للاستثمار، والسؤال لماذا يكون لدينا ادارات مسؤولة عن الاستثمار في مؤسسة التأمينات والهيئة العامة لشؤون القصر، ويجب أن يتم توحيد الاستثمار ويعطى لكل شخص اختصاصه».

وأشار إلى أنه تقدم بتعديل على قانون المناقصات «وألزمنا بألا تدخل المناقصات العامة سوى للشركات المدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية ووضعنا سقفا معينا، وجميع هذه الأمور سيتم التركيز عليها في دور الانعقاد المقبل وهناك من لا يريد طرح هذه المواضيع».

ووجه رسالة وصفها بالأخيرة، «فيما يتعلق بالهجوم المستمر على اي تحرك يقوم به عبدالوهاب البابطين، أو كل تصريح أو تحرك أو مبادرة، وتخرج لنا بعض الحسابات الوهمية التي لا تشكل أي قيمة لدي، لأنهم مدفوع لهم، وبالتالي قيمته السياسية والحقيقية تشترى بالمال وتتناسب مع فعله». وأضاف «بعض الصحف تتجاهل من خلال بعض التوجيهات التي أعلم عنها بألا تغطي للنائب الفلاني سواء عبدالوهاب أو غيره بتوجيهات مباشرة، وأقول هذا سوف يكشف مصالحكم ليس في الصحافة، بل الأماكن الأخرى التي تتعلق بعلاقتكم المشبوهة مع فساد المال». وأضاف «اذا كنتم تحاولون التأثير على الرأي العام الكويتي من خلال هذه الممارسات، فأقول لكم أن الشعب الكويتي يعرف الخبيث من الشريف، ولن نتراجع في سبيل الاصلاح قيد أنملة ولكن الايام المقبلة سوف تكشف استمراركم في التجاهل وتقريب بعض النواب وابعاد اخرين، وهذا لن يكون مانعا من الاستمرار في المحاربة فيما يتعلق بقضية الاصلاح».

واعلن أنه لن يتراجع عن «اصلاح الوضع الخاطئ وتحقيق التنمية المنشودة من الشارع الكويتي، وهناك من يريد أن يهز هذه الثقة وأقول له ابشرك بأن جميع الشرفاء يقفون خلف أي شريف يعمل من أجل الإصلاح ومحاربة الفساد. ومن يحاول محاربة اجتماعاتنا التنسيقية أقول ان الاجتماعات التي تهدف للصالح العام دون فرض الاراء على الآخرين ستكون مستمرة ولن تتوقف».



البابطين والمويزري والطبطبائي في اجتماع لجنة حماية الأموال العامة
البابطين والمويزري والطبطبائي في اجتماع لجنة حماية الأموال العامة

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً