جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الأربعاء 18 أكتوبر 2017
العدد 13988

إختر القسم »

المتهجدون يواصلون تحري الليلة «الغنيمة»

تزايدت أعدادهم بشكل ملحوظ مع اقتراب ليلة السابع والعشرين


محليات -   /  668 مشاهدة   /   16
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط
الدخيل: عبدالله الشريكة رغّب ورهّب المصلين في خاطرة مركز الراشد

العصيمي: حسن الظن بالله تعالى من صميم التوحيد

واصلت جموع المتهجدين في كل أنحاء الكويت تحري ليلة القدر، «غنيمة» الصائمين، في ليلة اليوم الرابع والعشرين من الشهر الفضيل، مع الاجتهاد في الخشوع وذرف الدموع وسط تزايد ملحوظ في أعدادهم بالاقتراب من ليلة السابع والعشرين التي يرجح الكثيرون أن تكون هي ضالتهم، عساهم يقتنصونها.

وعلى صعيد مساجد العاصمة كشف مدير إدارتها فيصل الدخيل أن «مركز مسجد الراشد في منطقة العديلية الذي يعد أحد المراكز الرمضانية التابعة لإدارة مساجد العاصمة شهد توافد آلاف المصلين لأداء صلاة القيام التي أم المصلين فيها في الركعات الأربعة الأولى القارئ الشيخ عبدالله السمرقندي الذي خشعت مع تلاوته القلوب ودمعت من أجلها العيون، بينما أم القارئ الشيخ إدريس الهاشمي المصلين في الركعات الأربعة الاخرى فأمتع المصلين بصوته العذب ليقوم بعدها السمرقندي بالدعاء في الوتر للكويت قيادة وحكومة وشعبا ولعموم ابناء الامة الاسلامية».

وأوضح الدخيل أن «الخاطرة الإيمانية بعد الركعات الأربعة الأولى قدمها مدير مركز تعزيز الوسطية عبدالله الشريكة الذي رهّب ورغّب جمهور المصلين بمعاني الرحمة والعذاب، كما قدم شرحا لمعنى الوسطية ومنهجها المستمد من ديننا الإسلامي الحنيف».

وفي شأن الخدمات، لفت إلى أن «المراكز الرمضانية التابعة الى ادارة مساجد العاصمة توافر مواد ضيافة ومياه معدنية وعصائر بالاضافة إلى الشاي والمشروبات الساخنة بكميات تتماشى وأعداد المصلين المتزايدة لتوفير كل سبل الراحه والطمأنينه لضيوف بيوت الله».

وفي المسجد الكبير، بدأ الآلاف توافدهم عقب صلاة التراويح وسط تواجد رجال الامن بكثافة للمحافظة على الامن وتنظيم الدخول للمسجد الذي جرى بهدوء وسلاسة.

ورغم كثرة قاصدي الصلاة في المسجد إلا ان حركة المرور في محيط المسجد كانت طبيعية بفضل الخطة المرورية التي وضعتها الوزارة لتفادي الازدحام المروري في تلك الفترة.

وأمّ المصلين في الركعات الاربع الأول القارئ الشيخ ماجد العنزي ذو الصوت العذب الخاشع الذي جعل عددا كبيرا يبكون خشوعا لله، وفي الركعات الأربع الاخيرة أم المصلين الشيخ خالد السعيدي بصوته الذي لامس قلوب المصلين.

وفي الخاطرة الايمانية، طالب الدكتور محمد العصيمي المسلمين بحسن الظن بالله تعالى «لانه من صميم التوحيد، ولانه من واجبات التوحيد، كما ان الله تعالى مدح الذين أحسنوا الظن به، وأثابهم، وذم الذين أساؤوا الظن به، فحسن الظن من العبادات القلبية التي طالما غفل عنها كثير من المسلمين، ولذلك ترى كثيراً من الناس يقعون في مصائب وأزمات؛ فيدعون الله كثيراً، فإذا تأخرت الإجابة استحسروا، وتركوا الدعاء، وقالوا لا يريد الله أن يستجيب لنا، ونحو ذلك من الأمور، أولئك أناس أساؤوا الظن بربهم، ولو أحسنوا الظن بالله لما تركوا الدعاء، لو أحسنوا الظن بالله ما وقعوا في الاستحسار، لو أحسنوا الظن بالله ما يئسوا من رحمة الله».

وفي الفروانية، قال رئيس المراكز الرمضانية بإدارة مساجد المحافظة سامي العنزي «إن الإدارة أحيت ليلة 24 من رمضان في مراكزها الرمضانية الثمانية، حيث أم المصلين في الركعات الأربع الاولى بمركز الزبن الرمضاني بضاحية عبدالله المبارك القارئ عثمان الشعلان وقدم الشيخ جمعان الشبيب خاطرة دينية ومن ثم أم المصلين في الركعات الأربع التوالي مع الدعاء القارئ أحمد الرشيدي».

ولفت إلى أن «مركز بتلة الخرينج الرمضاني بمنطقة العارضية أم فيه القارئ محمد هندي المصلين في الركعات الأربع الاولى وفي الأربعة التالية مع الدعاء أم المصلين القارئ وديع اليمني، وقدم الدكتور محمد العصيمي خاطرة دينية بمناسبة العشر الأواخر».

وذكر العنزي ان «مركز العلاء بن عقبة الرمضاني بمنطقة الفردوس أم فيه المصلين في الركعات الأربع الأولى الدكتور منصور الخالدي وفي الركعات الاربع التوالي مع الدعاء القارئ ابراهيم السيد زيد، كما ام الشيخ حسان النحلاوي المصلين في مركز بلقيس الزهير الرمضاني بجليب الشيوخ، وفي المركز الرمضاني المقام بمسجد أحمد الرويشد بالفروانية أم المصلين القارئ محمود عبدالوهاب ومصطفى صابر وشهدت صلاة القيام خاطرة ألقاها لجمهور المصلين الشيخ محمد عبدالله».

وأفاد بأن «مصلي مركز نوال الشلاحي بمنطقة الأندلس ائتموا بالقارئ يحيى سهيل وألقى خاطرة دينية الشيخ نور الدين الخياط، وفي مركز عيسى العثمان بمنطقة خيطان أم المصلين عاطف الفاضلي وشريف السعيد فيما كانت الخاطرة الدينية للشيخ محمد غازي خلف».

وأوضح العنزي أن «فكرة المراكز الرمضانية جاءت لتخفيف الضغط عن مسجد الدولة الكبير، بالإضافة إلى انها تنظم أنشطة وبرامج دعوية وثقافية تعالج أبرز قضايا المجتمع، ونحرص على توعية المصلين في الشهر الفضيل بواسطة برامجنا المتنوعة».

وذكر أنه «تم توفير عيادة طبية وخدمات الاسعاف ملحقة بالمركز الرمضاني الرئيسي بمسجد الزبن بالشراكة مع إدارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحة التي تقدم الخدمات الطبية اللازمة للمصلين وبإشراف فريق طبي متمرس ذي خبرة بالعمل معنا في المراكز الرمضانية».

وبين العنزي أن «فريق العمل الرمضاني يعمل على مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات الإدارية والضيافة لجمهور المصلين وتهيئة المركز بجو إيماني وروحانيات رمضانية تتيح لهم أداء العبادة على الوجه الأكمل في هذا الشهر المبارك»، مشيرا إلى أن «إدارة مساجد محافظة الفروانية هذا العام تتبني مشروع الضيافة، حيث يتم من خلاله توفير المشروبات الباردة والساخنة والوجبات الخفيفة يوميا للجمهور، بالإضافة إلى تقديم الخدمات لكبار السن».

وعلى صعيد الاحمدي، قال مدير ادارة مساجد الاحمدي والمشرف العام على المراكز الرمضانية في محافظة الأحمدي الدكتور أحمد العتيبي ان «المراكز الرمضانية التابعة للادارة استقبلت في ليلة 24 من شهر رمضان آلاف المصلين»، مشيرا إلى «توزيع القراء والوعاظ على المراكز الرمضانية المنتشرة في المحافظة لصلاة التراويح والقيام، ففي مركز جابر العلي أم المصلين محمد اللواء وعاطف الاركاني، وفي مركز دعيج الصباح بمنطقة الصباحية أم المصلين القارئ احمد الدوسري والقارئ طاهر الأهدل من السعودية، وفي مركز سعود الجلال بالعقيلة أم المصلين جهاد الحميدي وعبدالرزاق السروري في التراويح وفي صلاة القيام أم المصلين القارئ نايف الشرهان وجهاد الحميدي».

وأضاف «أما في مركز ابوعبيد القاسم بن سلام بمنطقة ام الهيمان فأم المصلين القارئ حمزة علي وفي مركز عمر بن الخطاب بمنطقة صباح الأحمد أم المصلين طاهر ناجي وابوبكر الصديق في التراويح اما في صلاة القيام فأم المصلين فكيه صلاح الدين واحمد حماد، وألقى الخاطرة الايمانيه المحاضر الشيخ ابراهيم مروان يونس».

مساجد الأحمدي: صيانة متواصلة للمراكز الرمضانية

أكد رئيس قسم الصيانة الدورية في إدارة مساجد الأحمدي بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية محمد العتيبي أن «ادارة مساجد الأحمدي حرصت منذ بداية شهر رمضان الجاري على تنفيذ خطة الصيانة التي وضعتها لمتابعة العمل في المراكز الرمضانية وضمان تقديم أفضل الخدمات للمصلين».

وقال العتيبي في تصريح صحافي «إن خطة الصيانة التي وضعتها ادارة مساجد الاحمدي شملت متابعة اجهزة التكييف والإضاءة والتمديدات الكهربائية والصحية بهدف توفير كل سبل الراحة لضيوف الرحمن الذين يقصدون بيوت الله خلال هذه الليالي المباركة التي تتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة».

وبين أن «ادارة مساجد الاحمدي لا تألو جهدا من اجل تنفيذ سبل وخطط العمل لديها ولهذا باتت تتبع كل السبل الحديثة التي تمكنها من تنفيذ العمل حتى أصبح العمل فيها متصلاً لا ينقطع ليل نهار خاصة خلال هذه الليالي».



الشيخ خالد السعيدي يؤم المصلين في المسجد الكبير
الشيخ خالد السعيدي يؤم المصلين في المسجد الكبير
العصيمي خلال خاطرته الإيمانية
العصيمي خلال خاطرته الإيمانية
خدمات الضيافة في مسجد الزبن بالفروانية
خدمات الضيافة في مسجد الزبن بالفروانية
خاطرة إيمانية في أحد مراكز الفروانية
خاطرة إيمانية في أحد مراكز الفروانية
مساجد الأحمدي امتلأت بالمصلين
مساجد الأحمدي امتلأت بالمصلين

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً