جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الإثنين 21 أغسطس 2017
العدد 13930

إختر القسم »

البحار عالم من خلق الله


إسلاميات -   /  351 مشاهدة   /   17
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط

لو وقفت على شاطئ البحر يوماً ونظرت إلى امتداد المياه فيه، وتفكرت قليلاً في هذا المخلوق الرهيب، الممتد أمامك لمسافات طويلة، قد تصل في بعض الأحيان إلى آلاف الكيلومترات، لقلت في نفسك: سبحان من خلقه وأوجده، لا تعجب من ذلك، فإن البحار تغطي ثلاثة أرباع الكرة الأرضية أما الربع الباقي فهو اليابسة، التي يعيش عليها كل البشر، و بما فيها من جبال وغابات وأنهار وغيرها من الكائنات الحية، هل سألت نفسك يوماً من أين جاء هذا الكم الهائل من الماء؟...

فقد تتعجب بأن هذا الماء جاء من باطن الأرض، ففي القرآن الكريم حل لهذا اللغز، اقرأ معي هذه الآية الكريمة (والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها) النازعات 31.. ركز على كلمة «منها» أي من باطنها أي أن الأرض كانت في يوم من الأيام قفراء يابسة لا ماء على سطحها، وهذا قول علماء الجيولوجيا حديثا، فأحدث الله سبحانه وتعالى البراكين التي كونت الجبال، وأثناء خروج الحمم منها كان هناك أيضاً خروج لبخار الماء، طبعاً كان هذا منذ ملايين السنين، خرج البخار من باطن الأرض وتكثف في طبقات الجو العليا ونزل على هيئة أمطار هائلة، ومع مرور السنين أخذ الماء يملأ المنخفضات من الأرض، فتكونت المحيطات العميقة التي نراها أمامنا اليوم؟ وفي البحار توجد الأسماك التي نأكلها وكذلك بقية الأحياء المائية رزق حلال من رب الأرباب، فاشكروه على ذلك...

كذلك من البحار نستخرج اللؤلؤ والمرجان وغيرهما لأعمال الزينة، وفي البحار ترى السفن الصغيرة منها والكبيرة، تمخر عبابها للصيد أو للتجارة وما شابه ذلك فهي من أجود طرق المواصلات في العالم، ومنها يتبخر الماء ليكون على هيئة سحب تروي الأرض العطشى وتكون الأنهار، كما أنها تكون على هيئة جليد على قمم الجبال تذوب وتنزل من الشلالات لتكون الروافد للأنهار، كما أنها تحافظ على حرارة الكرة الارضية من الارتفاع، وهي عميقة جداً في بعض المحيطات قد تصل إلى كيلو مترات عدة، هذا خلق عظيم من خلق الله سبحانه وتعالى يستحق الحمد والشكر على من أوجده، وهناك آيات كثيرة ذكر الله سبحانه وتعالى البحر منها (الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون) الجاثية 12، وآية أخرى «ربكم الذى يُزجي لكم الفلك فى البحر لتبتغوا من فضله انه كان بكم رحيما) الإسراء 66..

نعم. فمن أرحم من الله الرحمن الرحيم البر الكريم، الواجد الماجد الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه؟



الصورة ٦٠٩٣٢٩ بتاريخ الأحد، 18 يونيو 2017 - البحار عالم من خلق الله


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


X