جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الأربعاء 18 أكتوبر 2017
العدد 13988

إختر القسم »

بوعبيد: الدنيا بلا ألوان... كالطعام بلا بهارات


فوانيس رمضان -   /  835 مشاهدة   /   33
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط

ما أجمل الألوان! وما أغربها... فالوجود بغير ألوان يفقد جاذبيته، وربما حقيقتَه ذاتَها!

فالألوان هي تلك «الأرواح» الغامضة التي تؤثر فينا، وتفترش لوحة الحياة أمام أعيننا، وتصبغ الأشياء من حولنا، لتُشيع فينا مشاعر الفرحة والسكينة والأمل تارة، وتغمرنا بأحاسيس الحزن والغضب والانقباض تارةً أخرى، وبرغم حميمية علاقتها بمشاعرنا وبقائنا، يستعصي علينا أن نحدد جوهر «اللون» أو نصفه في كلمات!

«الراي» تسعى، في هذه المساحة الغائمة، إلى استكشاف رؤية بعض الفنانين والإعلاميين للألوان، وإلى أي مدى هي حاضرةٌ في حياتهم، وهل تؤثر في قراراتهم... وما حدود علاقتهم بها حباً وكراهية! وفي زاوية اليوم يتحدث الممثل الشاب سعود بوعبيد عن الألوان، وما الذي يعنيه له هذا العالم... الحميم والغريب معاً:

● ما لونك المفضل؟

- أعشق اللون «الرمادي».

● كيف تصف لي اللون الرمادي؟

- الرمادي هو لون حيادي ما بين الأبيض والأسود، فهو لون رسمي كلاسيكي تقليدي عملي.

● ولماذا اخترت هذا اللون؟

- طبعاً هو مزيج بين لونين أحبهما كثيراً هما الأبيض والأسود، ونوعاً ما يعبر عن شخصيتي.

● ما تأثير الألوان في حياتك؟

- أتوقع اختيار لونك المفضل هو أسلوب حياتك، يعني أنك ممكن تتعرف على شخصية الشخص من طريقة لبسه واختياره في الألوان، كما يمكن التعرف على مزاجه إذا كان في فرح ووناسة أو في ضيقة ونكد، أما على الصعيد المسرحي أو السينمائي فيمكنك أن تعبر عن حالة المشهد من خلال الألوان الموجودة إذا كان أحمر أو وردياً أو أخضر أو أبيض.

● تخيل الدنيا من غير ألوان؟

- ما أقدر أتخيل الدنيا من دون ألوان، كل لون يؤثر ويعطي الإنسان أحاسيس مختلفة، مثل اللون الأحمر يجعل الإنسان نشيطاً، واللون الأخضر يعمل على تقليل القلق، فالدنيا بلا ألوان مثل الأكل من غير بهارات وملح، فأتوقع أنه يكون الوضع روتينياً وكئيباً.

● إذا تلقيتَ هدية بلون لا تحبه، فما ردة الفعل المتوقعة منك؟

- لا أنزعج من الألوان الأخرى، فأنا أعشق جميع الألوان، لكنني أميل أكثر للألوان الداكنة مثل الأسود والأبيض والرمادي، حيث إن هذه الألوان تعطي طابعاً رسمياً وكلاسيكياً، وبالنسبة إلى الهدية بلون لا يستهويني، فبكل تأكيد أشعر بالوناسة والفرح عندما يتذكرني شخص بالهدية وباللون الذي أحبه، ولكن بمجرد أن شخصاً ما قدم لي هدية ولو بلون لا أحبه فهذا بحد ذاته تقدير لي، ومن ثم يجب أن أقبلها بذوق.

● ما الألوان التي تكرهها مع ذكر السبب؟

- الألوان الفاقعة لا تناسب شخصيتي، وأكثر لون غير محبب لي هو اللون الأخضر.

● ما لون غرفتك؟

- رمادي.

● وسيارتك؟

- أبيض.

● وساعتك؟

- أسود.

● ولون وسادتك؟

- رمادي.

● لون فرشاة أسنانك؟

- رمادي.



سعود بوعبيد
سعود بوعبيد

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً