جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية
البحث
الصلاة
الوفيات
الخميس 23 نوفمبر 2017
العدد 14024

إختر القسم »

تقرير البورصة / نزيف حتى اليوم الأخير... والسؤال عما بعده

المؤشر السعري يغلق على تراجع بـ85.7 نقطة


اقتصاد -   /  601 مشاهدة   /   42
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط

|كتب علاء السمان|
يشهد سوق الكويت للاوراق المالية اليوم تداولات اليوم الاخير لاسهم الشركات المدرجة وذلك للنصف الاول من العام الحالي وهي الفترة التي اعقبت ظهور الازمة المالية التي اجتاحت اسواق المال المحلية والاقليمية والعالمية وانعكست على كافة القطاعات الاقتصادية ايضا.
وعلى عكس التوقعات، ما زالت الاسهم المدرجة تتداول على تراجع يومي في ظل حالة من الاحجام عن الشراء ولو باقل مجهود من قبل المحافظ والصناديق خصوصا التابعة للمجموعات والمستثمرين الكبار وسط ترقب من قبل الشرائح الاستثمارية.
ومن ناحية اخرى يترقب «صناع السوق» تطورات ايجابية سواءً كانت اقتصادية او تحفيزية للقطاعات الاقتصادية بوجه عام الى جانب اسدال الستار على الهواجس السياسية التي باتت غير نافعة حتى يتجاوز السوق ومستثمروه بعدها حالة القلق مما يدفع بالقوة الشرائية الى الواجهة من جديد .
تراجع السيولة
وتنظر الاوساط المالية الى تراجع معدلات القيمة المتداولة يومياً بشيء من التحفظ خشية ان تكون اشارة سلبية لوتيرة التداول عامة خاصة وان المراقبين يبنون اراءهم بشأن استقرار السوق بمعدلات السيولة المرتفعة التي تجاوزت مرارا مستوى 300 مليون دينار، وذلك على عكس الوضع الحالي الذي بلغت فيه القيمة 35 مليون دينار لاول مرة منذ شهور.
وتؤكد اراء تحليلية ان السيولة متوافرة فعليا ولكنها بحاجة الى حافز قوي لخروجها في الوقت الحالي تحديدا، خصوصا وان بقاء الحال كما هو الان، قد يدفع السوق للتفاعل اكثر مع تردي اوضاع الاسواق المالية الاقليمية والعالمية والتي تنزف يوميا وسط تخوف من تكرار سيناريو الهبوط الحاد.
وتوضح المصادر ان «هناك كثيرا من الشركات سوف تغلق دفاترها للنصف الاول على نتائج جيدة لاكثر من سبب منها على سبيل المثال استفادة حقوق مساهميها من المكاسب التي حققها السوق على مدار الشهور الاربعة الاخيرة، اذ ستنعكس تلك الامور على اصولها التي حققت معدلات تعاف واضحة على عكس ما كانت عليه خلال الازمة التي لا تزال تخيف الكثيرين من اوساط المتعاملين».
السوق أكثر حساسية
وعلى الصعيد نفسه يقول مراقبون ان «السوق اصبح اكثر حساسية من ذي قبل، مما يؤدي الى تفاعله المستمر مع اي مستجدات ومن السهل اقناع المتداولين بان تطوراً سياسياً مثل استجواب احد الوزراء قد دفع وتيرة التداول الى تراجع مستمر، وقد يكون ذلك له اثاره الفعلية على السوق ولكن ليس بهذا الشكل، ما يؤكد ان الهبوط الحالي لمؤشرات التداول له مسبباته التي قد تكون فنية او تأثرا بتردي وضع الاسواق المحيطة، ولكن في النهاية يبقى السوق الكويتي الاكثر قابلية للاستقرار مما قد يدفعه لاستعادة تماسكه سريعا».
وعلى مستوى اداء القطاعات المدرجة، شهدت اسهم البنوك تماسكا ملحوظا في ظل شراء الدقائق الاخيرة مما ادى الى اقفال معظمها على الاسعار السابقة نفسها مثل «الوطني» و «بيتك» و «الخليج»، فيما سجل بنك بوبيان تراجعا بمقدار 20 فلسا كي يقترب مرة اخرى من مستوى 550 فلسا وهو السعر الذي ستتقدم من خلاله اكثر من جهة مالية مصرفية للمزاد الذي سيعقد في البورصة بتاريخ 22 من الشهر المقبل.
وخففت الاسهم الاستثمارية من خسارتها خلال الدقائق الاخيرة ، فمنها ما اغلق على تراجع طفيف ومنها ما اقفل على نفس الاسعار التي اغلقت عليها اول امس باستثناء «الاولى للاستثمار» و «كامكو» و «التسهيلات» التي حققت مكاسب واضحة في اسعارها السوقية.
قطاعات ومؤشرات
وفي القطاعات الاخرى نشطت «السفن» و «الورقية» اضافة الى «اعيان العقارية» و «التعليمية» ، فيما ينتظر ان تتواصل عمليات الشراء على تلك السلع خلال تعاملات اليوم، حيث يتوقع ان تشهد شريحة كبيرة من الاسهم محاولة للاقفال على ارتفاع سعري، دون ان يكون ذلك على كافة الاسهم فهناك ما باتت اسعارها مقنعة، وان كانت جميعها لا تزال مغرية للشراء بالنظر الى الاسعار التي كانت تتداول عليها قبل شهور.
وكان مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) قد أقفل على تراجع قدره 85.7 نقطة مع نهاية تداولات الامس ليستقر عند مستوى 8009.9 نقطة في الوقت الذي
تراجع فيه الوزني بمقدار 6.2 نقطة.
وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 181.5 مليون سهم بقيمة متواضعة بلغت نحو 35.5 مليون دينار موزعة على 4672 صفقة نقدية.
وارتفع مؤشر قطاع التأمين 12.2 نقطة فيما تراجعت غالبية المؤشرات الاخرى منها مؤشر قطاع الخدمات بنحو 276.8 نقطة والبنوك بـ 117.3 نقطة . وتراجعت مؤشرات قطاعات الاستثمار بـ 79.4 نقطة والصناعة بمقدار 77 نقطة والاغذية بـ 35.2 نقطة
والعقارات بحوالي 24.9 نقطة والشركات غير الكويتية بنحو 7.1 نقطة.



البورصة... أحمر قان
البورصة... أحمر قان

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً