المضبوطون الاثنا عشر

الصيد الكبير

سمو الأمير شكر الجراح وأشاد بكفاءة وتفاني رجال «الداخلية» وطالب بتعقّب المطلوبين كافة للعدالة
  • 13 أغسطس 2017 12:00 ص
  •  1
• «الداخلية» قبضت على 12 مُداناً في «الخلية» وأحالتهم إلى «المركزي»

• 6 ضبطوا في «مبارك الكبير» و3 في مشرف و3 في الجابرية

• عمليات الدهم تمت في الواحدة فجراً... وبعض المطلوبين حاول الهرب عبر الأسطح

• مكافآت مادية وترقيات استثنائية للأمنيين المشاركين في ضبط المطلوبين
سكبت وزارة الداخلية جرعة كبيرة من الثقة والطمأنينة بصيدها الكبير فجر أمس، والمتمثل بإعلانها إلقاء القبض على 12 من المدانين في قضية «خلية العبدلي» الهاربين من تنفيذ حكم محكمة التمييز، مجددة ما أكده مصدر أمني رفيع لـ «الراي»، في أكثر من مرة، بأن المتوارين موجودون في البلاد، وأنهم تحت عين الرصد، وفي انتظار «ساعة الصفر» لإلقاء القبض عليهم دون تمكينهم من الهرب، وهذا ما حدث، من خلال تأكيد زيادة منسوب الجهوزية الأمنية، وأن عين الأمن لا تنام.

وكشفت مصادر أمنية لـ «الراي» أن عملية ضبط المدانين تمت في أكثر من منطقة، حيث ضُبط ستة منهم في «مبارك الكبير»، وثلاثة في مشرف، وثلاثة آخرون في الجابرية، وتمت إحالتهم الى السجن المركزي.

هذا الإنجاز الكبير، كان محل «مكافأتين» الأولى تمثلت في إشادة وشكر من قبل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، مثمناً سموه الجهود المثمرة التي قامت بها الجهات الأمنية المختصة في وزارة الداخلية، والتي تمكنت من خلالها من القاء القبض على المطلوبين الـ 12، مشيداً سموه بالعمل المضني والدؤوب الذي قاموا به والذي تميز بالكفاءة والتفاني، مطالباً سموه ببذل المزيد من الجهود لتعقب كافة المطلوبين للعدالة تطبيقاً للقانون، ومثمناً سموه ما ابداه المواطنون من تعاون وما اظهروه من روح وطنية عالية جسدت الاخلاص والوفاء للوطن العزيز.

كما بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك ببرقيات شكر إلى الوزير الجراح.

أما المكافأة الثانية، فكشفت عنها لـ «الراي» مصادر أمنية رفيعة، أكدت أن رجال وزارة الداخلية يستحقون التكريم، مقدرة الجهد المبذول في تعقب المطلوبين، والسهر ليلاً ونهاراً لأداء المهمة، وتقديم كل تضحية ممكنة في سبيل ذلك.

وأعلنت المصادر أن المكافأة «الاستثنائية» ستتنوع بين مكافآت مادية وترقيات، استحقها القائمون على متابعة المطلوبين عن جدارة وبدرجة امتياز.

وكشفت المصادر أن عملية المداهمة تمت في الواحدة من فجر أمس، في المناطق كافة وفي وقت واحد، وأن البعض من المطلوبين استسلم مباشرة، فيما حاول آخرون الهرب عبر أسطح المباني، لكن محاولاتهم باءت بالفشل وتم إلقاء القبض عليهم.

وساد ارتياح كبير في الشارع الكويتي، مع إعلان القبض على المدانين الـ 12، وسط ثناء على جهود الوزارة بقيادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، التي أثمرت هذا الإنجاز.

برلمانياً، أبدى عدد من النواب تقديرهم وشكرهم لرجال الأمن على هذا الإنجاز، ووجهوا الشكر لوزير الداخلية ورجال الوزارة على جهودهم التي تكللت بالقبض على المدانين، وقالوا إن «العمل المتواصل للشيخ خالد الجراح ورجاله لحفظ الأمن يستحق الشكر والثناء، كفو يا بو محمد وكفو لاخواننا رجال الداخلية على عملهم البطولي، ‏فعند أكثر من اختبار ومحك أثبت الشيخ خالد ورجال وزارة الداخلية كفاءتهم ويقظتهم وجهوزيتهم لمواجهة أي خطر وتهديد، فهم عيننا الساهرة ودرعنا المتينة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا