الصبيح والرضوان

«الشؤون» تحل 4 جمعيات أهلية... وخامسة في الطريق

رابطة الاجتماعيين احتفت باليوبيل الذهبي لإنشائها
الصبيح: الوزارة لا تصدر أي قرارات حل لجمعيات إلا بعد التأكد من تورطها في مخالفات

الرضوان: الرابطة سطرت مسيرتها بأحرف من نور بخطة الرعيل الأول
أعلنت وزيرة الشؤون وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح حل مجالس إدارات 4 جمعيات نفع عام اثنتين بقوة القانون نتيجة تقديم أعضائهما استقالات جماعية والأخريين بسبب مخالفتهما قانون الجمعيات الأهلية.

وألمحت الصبيح في تصريح للصحافيين مساء أمس الأول على هامش رعايتها احتفال رابطة الاجتماعيين الكويتية بالوبيل الذهبي بمناسبة مرور 50 عاماً على إنشائها بحضور وكيل الوزارة سعد الخراز ووكيل التنمية الاجتماعية حسن كاظم إلى حل مرتقب لجمعية أخرى وقعت أيضا في مخالفات قانون الجمعيات الأهلية، مبينة أن الشؤون لن تصدر أي قرارات حل إلا بعد التأكد من اللجنة المختصة بتورطها في مخالفات، مشيرة إلى أهمية التقيد بالقوانين الموضوعة والالتزام بموادها.

وقالت في كلمة الحفل»يسعدني المشاركة في الاحتفال بمناسبة اليوبيل الذهبي لرابطة الاجتماعيين الكويتيين بعد مرور خمسين عاماً على إشهارها وتأسيسها كإحدى أبرز جمعيات النفع العام نشاطاً وتأثيراً في المجتمع الكويتي وكممثلة لمنظمات المجتمع المدني الذي يعد أحد شركاء التنمية في البلاد جنباً إلى جنب مع القطاعين العام والخاص.

وأضافت أن وزارة الشؤون لا تألو جهداً في دعم ومساندة وتشجيع جمعيات النفع العام كي يتسنى لها القيام بأنشطتها المتنوعة وتحقيق أهدافها التي أنشئت من أجلها بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن وبما يحقق الأهداف التنموية والركائز الأساسية لخطة التنمية في الكويت، ومن بينها تعزيز رأس المال البشري الإبداعي في مختلف مناحي الحياة وفقا للدور الذي تقوم به مختلف قطاعات المجتمع الحكومية والأهلية ومنظمات المجتمع المدني والفرق التطوعية وغيرها من مختلف شرائح المجتمع.

وأوضحت أن من أبرز أهداف الجمعية رعاية مصالح العاملين في الميدان الاجتماعي والعمل على الارتقاء بمستواهم المهني بشتى الوسائل والارتقاء بالمهن الاجتماعية لتتبوأ مكانها الملائم في خدمة الأهداف الاجتماعية للمجتمع والإسهام في تقديم وجوه الرعاية الاجتماعية للأفراد والجماعات الذين لا تسمح لهم ظروفهم بالاستفادة الكاملة من الخدمات الحكومية والمساهمة في إجراء البحوث الميدانية بهدف تحديد حجم المشكلات والظواهر الاجتماعية التي قد تعوق سبيل التطور الاجتماعي.

وجددت الصبيح تأكيدها على أنه لا تنمية حقيقية دون تعاون المجتمع المدني مع الحكومة والقطاع الخاص، مشيرة إلى أن وزارة الشؤون تعتبر الحاضن الكبير لكافة الجمعيات حتى نسير في تنظيم هذه المؤسسات نحو دعمها ومساندتها وتحقيق رفعتها ورفعة مجتمع الكويت، منوهة في الوقت ذاته إلى أن دور رابطة الاجتماعيين كبير جداً ومشرف مقارنة مع زميلاتها على المستوى الدولي.

من جانبه،‏ أكد أمين عام رابطة الاجتماعيين الكويتيين عبدالله الرضوان أن الرابطة سطرت مسيرتها بأحرف من نور بخطة من الرعيل الأول الذي عمل على تكريس أهدافها الاجتماعية إلى أن استكملت المسيرة عبر مجالس الإدارات المتعاقبة التي تسلمت المسؤولية وعملت على تحقيق الأهداف المنشودة، مشدداً على السير على دربهم طيلة مسيرة عمل الرابطة والاستمرار بعملها الاجتماعي وإبراز الوجه المشرق لها والعمل الدؤوب لنشر الاهداف الاجتماعية التي أنشئت من أجلها.

‏واستعرض مسيرة العمل الذي أنجزته الرابطة خلال مسيرتها الطويلة فترة الخمسين عاماً في تنظيم المؤتمرات واللقاءات والندوات ‏الثقافية المحلية والدولية والتي كان لها الأثر الكبير في رصد المشاكل الاجتماعية والمساهمة في معالجتها.

وشدد على المضي قدماً وفق المنهج الذي أرساه الرعيل الاول للنهوض والاستمرار في العمل الاجتماعي الثقافي للمجتمع، متوجها بالشكر لكل من ساهم في مسيرة العمل على مدار الـ 50 عاماً الماضية .

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا